Skip to content Skip to footer

منهج بناء الشخصية القيادية (أنا الطفل القائد)

$37,30

المؤلف غادة بقدونس

تاريخ النشر 2020

شركة الطفل القائد

Age 12 to 16 years

Additional information

12 in stock

SKU: 202 Category: Product ID: 22719

Description

Description

[vc_row][vc_column][vc_column_text]

منهج بناء الشخصية القيادية (أنا الطفل القائد):

تحلو حياة البشر عندما تكون شخصيتهم قوية ذكية متزنة، منهج ” أنا الطفل القائد” يساعد الطفل على: 1- اكتشـاف نفسه وحبها واحترامها. 2- يدربه على مهارات إدارية تعينه على تنظيم أموره وتسهل عليه حياته. 3- ينمي فيه مهاراته القيادية ويدربه عليها.

يتألف هذا المنهج من ثلاثة أجزاء:

1- هذا أنا:

يعين الطفل على معرفة نفسه وما تحب وما تكره وما ينقصها لتقوى وما يدعمها لتتحسن في كل أمور الحياة. هذه الخطوة الأولى في بناء الطفل بناءاً قيادياً مميزاً حيث لن يقود أحدهم الآخرين ما لم يعرف نفسه ويقودها أولاً.

2- مهاراتي تدعمني:

تحتاج الحياة إلى مهارات يجيدها البشر فتعينهم على النجاح بما يقومون به من دون عناء. ومن أهم هذه المهارات مهارة حل المشكلات ومهارة التخطيط بتفكير منطقي عملي. مهارة إدارة الوقت والمهارات المالية كجمع المال وإنفاقه بحكمة واتزان.

هذه المهارات تتطلب تكرارها عبر السنوات كي تصبح عادة سهلة لذا من الضروري تدريب طفلكم عليها منذ الصغر إلى أن يجيدها وينجح فيها من دون جهد وعناء.

3- قدراتي تميزني:

يحتاج كل واحـد منا إلى أن يكـون قائداً ممـيزاً قد يقود نفسه فقط أو يقود نفسه ومن حوله قد يقود فريق عمله أو يصل لأن يكون قائد الأمة.

منهج بناء الشخصية القيادية: لا مشكلة .. المهم أن يعرف طفلنا منذ الصغر مهارات وقدرات القائد الجيد وأن نطور فيه فن اتخاذ القرار وتحمل المسؤوليات وحل المشكلات مما يبني في فكره و شخصيته أسس القيادة وكيف يكون قائداً ناجحاً بعيداً عن فهم القيادة على أنها التسلط والجبروت كما يعتقد البعض.

[/vc_column_text][vc_column_text]

منهج بناء الشخصية القيادية (أنا الطفل القائد):

تحلو حياة البشر عندما تكون شخصيتهم قوية ذكية متزنة، منهج ” أنا الطفل القائد” يساعد الطفل على: 1- اكتشـاف نفسه وحبها واحترامها. 2- يدربه على مهارات إدارية تعينه على تنظيم أموره وتسهل عليه حياته. 3- ينمي فيه مهاراته القيادية ويدربه عليها.

يتألف هذا المنهج من ثلاثة أجزاء:

1- هذا أنا:

يعين الطفل على معرفة نفسه وما تحب وما تكره وما ينقصها لتقوى وما يدعمها لتتحسن في كل أمور الحياة. هذه الخطوة الأولى في بناء الطفل بناءاً قيادياً مميزاً حيث لن يقود أحدهم الآخرين ما لم يعرف نفسه ويقودها أولاً.

2- مهاراتي تدعمني:

تحتاج الحياة إلى مهارات يجيدها البشر فتعينهم على النجاح بما يقومون به من دون عناء. ومن أهم هذه المهارات مهارة حل المشكلات ومهارة التخطيط بتفكير منطقي عملي. مهارة إدارة الوقت والمهارات المالية كجمع المال وإنفاقه بحكمة واتزان.

هذه المهارات تتطلب تكرارها عبر السنوات كي تصبح عادة سهلة لذا من الضروري تدريب طفلكم عليها منذ الصغر إلى أن يجيدها وينجح فيها من دون جهد وعناء.

3- قدراتي تميزني:

يحتاج كل واحـد منا إلى أن يكـون قائداً ممـيزاً قد يقود نفسه فقط أو يقود نفسه ومن حوله قد يقود فريق عمله أو يصل لأن يكون قائد الأمة.

منهج بناء الشخصية القيادية: لا مشكلة .. المهم أن يعرف طفلنا منذ الصغر مهارات وقدرات القائد الجيد وأن نطور فيه فن اتخاذ القرار وتحمل المسؤوليات وحل المشكلات مما يبني في فكره و شخصيته أسس القيادة وكيف يكون قائداً ناجحاً بعيداً عن فهم القيادة على أنها التسلط والجبروت كما يعتقد البعض.

معلومات إضافية

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]