Close
+1(437) 533-3559 info@ishtarhose.ca
نتوجع بهدوء… نتفسخ بهدوء… نموت بهدوء

نتوجع بهدوء… نتفسخ بهدوء… نموت بهدوء

من الشعر الأفغاني المعاصر

سيجارة نصف مشتعلة

(بيدرو بارتو)

في هذه المستنقعات المالحة

النبات ينمو في فصول الله الخضراء

وعبثاً تتصور

صنوبرة كبيرة تفيء

على عطش المسافرين…

في هذه المستنقعات المالحة

سيكفرون بنمو «شقائق النعمان

في إطار القانون لجراد متعطش

وأنا حزين من أجل ذلك الذي لا يعرف

الفرق بين النبع والسراب…

أبكي لأجل ذلك الذي

يأخذ أفكاره السياسية من سواه

مثل نصف سيكارة مشتعلة

ينظرون إلى الديمقراطية في انحناء جسد امرأة

في هذه المستنقعات المالحة

لو نبت مرسال أحمر

لم يكن سوى دم العرائس في دهراود

لم يكن سواه

عندما تخطئ الديمقراطية

يجب علينا أن نبحث عن مقبرة جديدة لنا

حتى أبي لا يملك الحق في أن يقول

ثمة حاجب فوق عيون الأصدقاء

دم ألف عريس وعروس

فداء لأصدقائنا الذين تعلموا فقط أن يقتلوا؛

ليبقوا على قيد الحياة

أصدقاؤنا أناس صابرون

بعقولهم النيرة يضيعون في غابات الـDNA

أصدقاؤنا بأنسجتهم التالفة جربوا قبور تورا بورا**

بألف لون

ولون

في مختبرات الـ«بنتاغون

لأجل أن فلان بن فلان

ربما هو من الجيل الأول

وربما يكون من سلالة قابيل

أصدقاؤنا

دون أن يعكروا زرقة السماء

عبروا من نهر الدماء

في «الحادي عشر من سبتمبر

واصطادوا أسماك السلمون

مراهقة فوق الخراب

(مجيب مهرداد)

الآن

باشتباك غصن يافع على جلد عنقك تحمرين

وبلمسة إصبع على وجنتيك

العالم يسود في عينيك

تقتطفين الثمار الناضجة

من الأشجار التي أصيبت بشظايا

من الفاكهة التي أصيبت بشظايا

تضعين فوق رأسك سلةً منها

تتمشين في الطرق الريفية…

الريح من كل الجهات تأتي برائحة اللحم المحروق

تحمين جسدك بمعطفك أكثر

حتى تظهر مفاتن جسدك أمام القرويين الحزينين

الأشجار لا تصطدم بجسدك

مئات من الغصون المليئة بالزهور

يتحركن في طريقك

عندما تدعينني أمامهن إلى امتصاص دمك

أنت مزدهرة بما يكفي

ولا تتأثرين بصراع جغرافية الحروب

أنت تستطيعين أن تمنحيني الفرح

حتى أرتشف دم البحر…

أنت نضجت فوق الدمار

مثل بيوت مهجورة كشفت عن ملاجئها

تلك الملاجئ التي كانت تخبئ المقاتلين الجرحى غير البالغين

أحياءً كانوا أم أمواتاً

كانوا يصلون إلى النشوة من دماء العدو

حالما نضجت الثمار

على وجهك ظهرت الندوب

حول الشجرة

ألف جسدك

الذي غطى ارتفاعي

كغصن لبلاب متعطش للدماء

أنا أيضاً لمرات عديدة

وعند نضج الفاكهة

كثمرة طازجة على جذع شجرة، اعتصرتك

تدفق ماء عذب من كل مساماتك

الآن

خرجت من بين الأشجار

تمشيت على الأنقاض

عانقتك كجندي العدو من الخلف

وفي المخبأ

سأخنق

أصوات أنينك

هدايا مرتابة

(فاطمة روشن)

هنا، في أفغانستان

سكك القطار مدورة

المحطات مصنفة بالأرقام

كل العربات من الدرجة الأولى

مسؤولو القطار

ينحنون احتراماً للجميع

يبتسمون للجميع

يمنحون الجرائد والمياه المعدنية للجميع

هنا، أي، في أفغانستان

القطارات سريعة من دون ركاب

لا أحد يأخذ من المحطات

تذاكر مجانية

والقطارات المجانية على السكك المدورة

لها أصوات حزينة

الأطفال

عندما يشاهدون السكك يصرخون

الشيوخ يعتقدون أن العربات الفارغة

هدايا مرتابة

عاجلاً أم آجلاً

ستخرج القطارات من السكك المدورة

كل شيء سيئ أو جيد

سينتهي ذات يوم

فضلات عاطفية لإنسان متحضر

عاصف حسيني

أقراطك فراشات ميتة

لماذا تبحثين عن عباد شمس بلاستيكي؟

السعادة فوق أظافرك

بنفسجي

أحمر

أزرق

أمسحي وراء جفنيك حلم طير السنونو

هذا العالم أقصر مما تتصورين

مستنقع

(زهراء زاهدي)

المدينة هادئة

حياتنا هادئة

البيت هادئ

نتوجع بهدوء

نتفسخ بهدوء

نموت بهدوء

هل ترى

كيف يتشكل هذا المستنقع بهدوء؟

صدق كل شيء

مارال طاهري

حان موعد النوم

صدق الحرية

إنها تشبه شفتي المتورمة من الكذب

صدق المقبرة

الموتى هم الطيبون

في منتصف الليل

أبحث عن صوت شاعرة

تغفو بين نباتات الكراويا

تبحث عن حلقتها

تبحث عن شعرك الذي سقط

في بالوعة الحمامات العامة

تبحث عن عشاق يخبئون الشعر في رئتيهم

المصابة بالتدرن

أين أصابعك الرشيقة؟

أين خبزنا؟

أين ذلك البيت؟

اعزف للشوق

للعودة، لرائحة التراب المبلل…

أبحث عن صوت جديد

المطر قريب منا

الفطريات تتكاثر تحت أقدامنا.

من كتاب «أنطولوجيا الشعر الأفغاني الحديث» تقديم وترجمة مريم العطار

دار المدى العراقية

Add Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *