Close
+1(437) 533-3559 info@ishtarhose.ca
فرناندو بيسوا… الشخص الضئيل ذو الرأس الكبير

فرناندو بيسوا… الشخص الضئيل ذو الرأس الكبير

عاش ليكتب على أي شيء قريب من يده

مارغريت جل كوستا – ترجمة: سعد البازعي

تنقسم حياة فرناندو بيسوا إلى ثلاث فترات. في رسالة إلى «المجلة البريطانية للتنجيم» تعود إلى 8 فبراير (شباط) 1918 كتب يقول إنه يتذكر تاريخين فقط بدقة تامة: 13 يوليو (تموز) 1893؛ تاريخ وفاة أبيه نتيجة لمرض السل حين كان بيسوا في الخامسة من عمره؛ و30 ديسمبر (كانون الأول)،1895، يوم زواج أمه للمرة الثانية، مما يعني أنه بعد ذلك بفترة قصيرة انتقلت الأسرة إلى دربان (في جنوب أفريقيا) حيث عيّن زوج أمه قنصلاً للبرتغال. في الرسالة نفسها يشير بيسوا إلى تاريخ ثالث، أيضاً: 20 أغسطس (آب)، 1905، اليوم الذي غادر فيه جنوب أفريقيا عائداً إلى البرتغال بشكل نهائي

اتسمت الفترة القصيرة الأولى بفقدين: موت والده وأخيه الأصغر. وربما فقد ثالث أيضاً: موت لشبونة التي أحب. في الفترة الثانية، رغم أنه لم يكن يتحدث سوى البرتغالية حين وصل إلى دربان، صار بيسوا يتحدث الإنجليزية والفرنسية بطلاقة

كان واضحاً أنه لم يكن تلميذاً عادياً. حين سُئل أحد زملائه من التلاميذ بعد سنوات، وصفه بأنه «الشخص الضئيل برأس كبير. كان ذكياً على نحو غير عادي لكنه مجنون تماماً». في عام 1902 بعد ست سنوات فقط من وصوله إلى دربان، فاز بالجائزة الأولى لكتابته مقالاً حول المؤرخ البريطاني توماس بابنغتون ماكولي

لقد بدا فعلاً أنه يمضي كل وقت فراغه في القراءة والكتابة، وأنه بدأ في خلق ذواته المتخيلة الأخرى، أو، كما وصفهم فيما بعد، أسماءه الأخرى، التي اشتهر بها اليوم إذ يكتب تحت أسماء مثل كارل ب. إيفيلد، ديفيد ميريك، تشارلز روبرت أنون، هوراس جيمس فيبر، أليكساندر سيرتش، وغيرها

في كتابهما الأخير «أنا مختارات»، يدرج جيرونيمو بيزارو وباتريتشيو فيراري 136 اسما مختلفاً، مع سِيَر وأمثلة لمؤلف كل عمل. في عام 1928 كتب بيسوا عن تلك الأسماء: «إنهم كائنات بنوع من الحياة تخصهم، بمشاعر ليست لدي، وأفكار لا أتقبلها. مع أن كتاباتهم ليست كتاباتي، فإنه يحدث أنها لي»

بدأت الفترة الثالثة من حياة بيسوا حين عاد في السابعة عشرة من عمره إلى لشبونة العودة التي لم تلتها عودة إلى جنوب أفريقيا. في الظاهر أن عودته كانت للدراسة الجامعية، لكنه لأسباب عدة ترك الدراسة عام 1907. وكان من بين تلك الأسباب اعتلال صحته وإضراب طلابي. بدأ يتردد بصورة منتظمة على المكتبة الوطنية، حيث واصل نظامه المتبع في القراءة المتنوعة – الفلسفة، علم الاجتماع، التاريخ وبصفة خاصة الأدب البرتغالي. عاش في البدء مع خالاته ولاحقاً، ابتداءً من 1909 وما بعدها، في غرف مستأجرة. في عام 1907 تركت له جدته إرثاً صغيراً وفي عام 1909 استعمل ذلك المال لشراء مطبعة لدار النشر «إمبريزا إبيز» التي أسسها بعد أشهر قليلة. توقفت دار «إمبريزا إبيز» عام 1910 دون أن تنشر كتاباً واحداً. بعد 1912 بدأ بيسوا ينشر مقالات في عدة مجلات: ابتداءً بعام 1915، مع إنشاء المجلة الأدبية «أورفيوس»، التي شارك في تأسيسها مع مجموعة من الفنانين والشعراء من بينهم ألمادا نيغريروز وماريو دي سا – كارنييرو، صار جزءاً من الطليعة الأدبية في لشبونة وشارك في عدة حركات أدبية سريعة الزوال مثل «إنترسيكشنزم» (التقاطعية) و«سينسيشنزم» (الإثارية). وكتب إلى جانب عمله مترجِماً تجارياً حراً ما بين الإنجليزية والفرنسية، للعديد من المجلات والصحف، وترجم رواية ناثانييل هوثورن «الحرف القرمزي»، وقصصاً لـ«أو هنري»، وقصائد لإدغار ألن بو، بالإضافة إلى التأليف المكثف في عدة أنواع أدبية ولم يُنشر من شعره أو نثره إلا القليل أثناء حياته: لم يكن سوى إضمامة نحيلة من القصائد في البرتغالية عنوانها «رسالة»، وأربعة كتيّبات من الشعر الإنجليزي

حين توفي بيسوا عام 1935، وهو في السابعة والأربعين، ترك وراءه الحقائب الشهيرة (هناك على الأقل اثنتان منها) المملوءة بالكتابات – ما يقارب الثلاثين ألفاً من الأوراق – وعندئذٍ فقط، وبفضل أصدقائه والعديد من الباحثين الذين أمضوا منذ ذلك الحين سنوات من الحفر في ذلك الأرشيف، عرف بأنه ذلك العبقري الكثير الإنتاج

عاش بيسوا ليكتب، سواء بالطباعة أو بالتدوين على أي شيء قريب من يده – قصاصات من الورق، مغلفات، منشورات، إعلانات، على ظهور رسائل تجارية، إلى غير ذلك. وكتب كذلك في كل الأنواع تقريباً – شعر، نثر، مسرح، فلسفة، نقد، نظرية سياسية – إلى جانب تطويره اهتماماً عميقاً بالماورائيات، والروحانيات، والتنجيم

كان يرسم خرائط للأبراج ليس لنفسه وأصدقائه، فحسب وإنما أيضاً للعديد من الكتاب الميتين والشخصيات التاريخية، من بينهم شكسبير وأوسكار وايلد وروبسبير بالإضافة إلى «أسمائه الأخرى»، العبارة التي فضلها في النهاية على عبارة «أسمائه المستعارة» لأنها تصف بدقة أكبر استقلالها الأسلوبي والفكري عنه، خالقِها، وبعضِها عن بعض – ذلك أنه منحها جميعاً سيَراً مركبة فكان لكل منها أسلوبه وفلسفته المميزة. كانت أحياناً تتفاعل بعضها مع بعض، بل وينقد بعضها بعضاً ويترجم بعضها أعمال البعض الآخر. بعض كتاب بيسوا المتخيلين كانوا مجرد اسكتشات، بعضهم كتب بالإنجليزية والفرنسية، لكن أسماءه الأخرى الشعرية الرئيسة – ألبيرتو كاييرو، ريكاردو ريس، ألفارو دي كامبوس – كتبوا بالبرتغالية، وأنتج كل منهم أعمالاً شديدة التماسك

Add Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *